منبر الرأي

هل سيصبح التنقيب عن الذهب حكرا على الأثرياء فقط ؟!

خميس, 04/28/2016 - 15:14

مع ارتفاع نبرة تأكيد شائعة وجود ‫‏الذهب‬ الخالص في صحاري الشمال الموريتاني، وتدفق آلاف المواطنين الحالمين بالثراء السريع إلى المنطقة، حدثت تحولات وفرص اقتصادية سريعة على مستوى السوق التجاري في نواكشوط، بعد فترة ركود وأزمة سيولة، كادت تفجر غضب شارعٍ أثقلته ويلات غلاء الأسعار وسنون النهب الممنهج، حتى شكك البعض وتساءل البعض الآخر، حول أسباب تسرب الشائعة في هذا الوقت بالتحديد، ومن المستفيد في ظل إفلاس عشرات المشاريع الحكومية، وتدهور عملاق ركيزة اقتصاد

حق الفقراء فيما يستخرج من الذهب /

اثنين, 04/25/2016 - 16:10

الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام ، وبها مع توحيد الله وإقامة الصلاة المفروضة يصبح الإنسان فردا من أفراد المسلمين بدليل قوله تعالى " فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتو الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون " التوبة الآية (11). وهذا الركن من أركان الإسلام وإن كان يذكر دائما 

بوارق أمل في أفق الإحباط/ سيدي محمد يونس

سبت, 04/23/2016 - 19:34

كنت قد عقدت العزم ألا أعود للكتابة في سبيل وطن أسلمه أهله لمختطفيه، فلا النخبة السياسية تعاطت مع حادثة الاختطاف بما تستحق من تكاتف الجهود وتوحيد الصفوف ونبذ الخلافات البينية، ولا النخبة الإعلامية استطاعت الوقوف أمام محاولات إفراغ سلاحها من ذخيرته الحية، ولا النخبة التقليدية وُفقت في إدارة مصالحها المرتبطة بالأنظمة الشمولية، ولا الجيش تصدى لمحاولات تحويله إلى ميليشيات.. تحرس النهب وتقف عاجزة عن تصحيح مساره، كما عودنا في السابق.

التوجه إلى العيادات الخاصة في البلاد.. استشهاد أم استشفاء ؟!/الدكتور محمد ولد الخديم ولد جمال

ثلاثاء, 04/19/2016 - 01:05

جمع المواطن العادي - ولا أقول المواطن البسيط لأنه بمفهوم المخالفة لا يوجد مواطن مركب! - ما جاد به جبينه المتجفف الضنين إلا بقطرات عرق، استثارها كدٌّ مُجهدٌ ونوبات حمى تناوبية ما بين "الضنك" و"الوادي" و"الصفراء" وحمات كل ألوان الطيف المرضي الواسع ..!

 

الدولة و الشرق.. والضحك على الذقون

اثنين, 04/18/2016 - 14:21

إن الحق فى الحرية هو حق من الحقوق الأساسية للإنسان التى لا تتم العدالة الاجتماعية فى غيابه. وعندما يتمتع الناس بالحرية ويشاركون فى وضع القرارات التى تمس حياتهم يتحقق العدل. ومن ثم تحسين الاوضاع المعيشية وتحسين القدرات البشرية، تنمية للانسان المواطن، وهذا ما تتطلب العدالة الاجتماعية تحقيقه، وذلك بالحق في امتلاك القدرات، شرط الاستفادة من الفرص المتاحة، والتكافؤ فى التنافس على الفرص وهو الشرط الاهم في البعد الاقتصادى.

أمير المؤمنين أبو بدر محمد بن عبد العزيز الدستوري

سبت, 04/16/2016 - 09:01

ما المانع من منح رئيسنا لقب Sese Seko Kuku Ngbendu wa Za Banga أي ((المحارب الذي ينتقل من نصر إلى نصر دون أن يوقفه أحد))، ومناداته بــــــــ (( رئيس الفقراء،حجة الإسلام،أمير المؤمنين أبو بدر محمد بن عبد العزيز الدستوري،المحارب الذي ينتقل من نصر إلى نصر دون أن يوقفه أحد))؟

ذهب موريتانيا: عندما يخرج المارد من القمقم!!

جمعة, 04/15/2016 - 09:25

انتشرت كتابات وأخبار في الآونة الأخيرة مفادها حصول الكثير من الناس على كميات معتبرة من الذهب في صحراء تازيازت بولاية إينشيري، شمالي موريتانيا.

لم أخذ وقتها الأمر بجدية خاصة وأن الشائعة عادة ثقافية متداولة لدى فئات عريضة من الشعب الموريتاني, يجد فيها البعض التأثير على الأحداث في مجتمع يهتم كثيرا بالقيل والقال..

 خاصة بعد توفر وسائل خطيرة مثل الموبايل والانترنت ووجود ساحة خصبة لهذه الشائعات...

الرئيس محمد ولد عبد العزيز والمأمورية الثالثة

خميس, 04/14/2016 - 14:59

لا شك أن بلادنا في هذه الأيام يعيش احتقانا كبيرا بين الموالاة والمعارضة بسبب التعارض بين قوانين الدستور التي لا يجوز المساس بها وبين الأمن والاستقرار الذي يجب المحافظة عليه في وضع عالمي متأزم وخاصة في المنطقة حولنا  وفي رأيي القاصر ارى أنه ينبغي ترجيح خيار الاستقرار والأمن على خيار الدستور والتمديد للفخامة الرئيس محمد ول عبد العزيز لفترة ثالثة وذلك للأسباب التالية:

لحراطين بين لهيب التفقير وجحيم التجهيل

ثلاثاء, 04/12/2016 - 10:33

تتسع الهوة يوما بعد يوم، ونظاما بعد نظام، بين العبيد وأبناء العبيد )لحراطين( من جهة، والسادة وأبناء السادة )البيظان( من جهة  أخرى. داخل الجزء الناطق ب"الحسانية"  الذي يشكل أغلبية  في المجتمع الموريتاني المتعدد الثقافات والأعراق. تتسع الهوة إذا، على مستويات متعددة يقع على رأسها المستوييان الإقتصادي والتعليمي.

لماذا تعديل الدستور ؟ ولأجل ماذا نجدد لعزيز

ثلاثاء, 04/12/2016 - 09:33

يقود الحديث عن تعديل الدستور بالضرورة إلى موضوع ملازم وهو التجديد لولد عبد العزيز الذي تنتهي عهدته "الشرعية " مايو 2019. وقد قاد هذه الحملة مجددا بكل محاذيرها القانونية والأخلاقية والسياسية 4 وزراء في حكومة عزيز من بينهم وزيران لحقائب سيادية، متجاوزين بذلك واجباتهم القانونية إزاء احترام القانون.

 

الصفحات