مقالات وتحليلات

الشباب والنظام: الأجنحة المتكسرة / دداه محمد الأمين الهادي

جمعة, 10/23/2015 - 10:01

أين هي أحلام الشباب؟ أين تطلعاته المشروعة لغد أفضل؟ أين العالم الوردي الذي لا تخشى فراشاته أن تعانق النسيم دون أن تقتنصها خفافيش الظلام؟ أين حرية العصافير-الشباب في أن يبسطوا أجنحتهم تحت خيوط الشمس بلا قيود؟ أما تزال التعيينات والترقيات محض وساطة؟ ومن من ...؟

أي مستقبل للطلاب القدامى إثر بيع المدارس العمومية في موريتانيا ؟

خميس, 10/22/2015 - 13:18

ناجية منت سيدأحمد تدير مطعما عشوائيا يتواجد على بعد مسافة قصيرة جدا من مدرسة العدالة و هي حاليا ترغي و تزبد بلا هوادة. هي أم لطفلين: اسماعيل  ذو الثماني سنوات و فطيمتو ذات السبع و الاثنان مرسمان بالسنة الأولى من التعليم الأساسي بالمدرسة الآنف ذكرها. لم تعد هذه الأم تدري أي وجهة تولي وجهها: "لن أرسل بأطفالي إلى مدرسة بعيدة عن مكان عملي. أفضل ألف مرة أن يبقوا بجانبي أو أن أبعث بهم إلى محضرة على أن يكونوا عرضة للانحراف و المخاطر المتعددة".

غلبة اللا وطن في الوجدان.. و اللا جهد في الميدان؟/ الولي ولد سيدي هيبه

ثلاثاء, 10/20/2015 - 22:49

لماذا لا تعقد وزارات البلد، على غرار غالبية مثيلاتها المخلصة الجادة من بلدان العالم في بناء أوطانها، و بما هو مطلوب مهنيا و مستجيب منهجيا لضرورات نجاح مهماتها السامية، اجتماعات دورية مكثفة و تنشر كتيبات عملية و منشورات بيانية منتظمة و أخرى تلخيصية موسمية؟ و لماذا لا تقيم ندوات

حرب وحوار: معاظلة في زوبعة / د. دداه محمد الأمين الهادي

اثنين, 10/19/2015 - 09:15

سنوات والرصاص يدوي في سوريا دون حسم معركتها المصيرية، ولتوغل سوريا في الالتحاق بالعراق الدامي، بل لتتجاوزه  نارا ودمارا، ولتمتد الأيادي الآثمة ذاتها، التي تفننت في صناعة الموت والفتنة، واضعة اليمن الحبيب على خط المواجهة، تلك المواجهة التي ستدوم هي الأخرى،

ربما لدهر الدهارير.

الحمى النزفية... بعيدا عن السياسة ..!!!!

جمعة, 10/16/2015 - 17:53
الدكتور محمد ولد أممد

في هذه الأيام تتزاحم علينا نحن الأطباء أسئلة المواطنين في المستشفيات و خارجها.. عن حمى الواد المتصدع و حمى الضنك .. ولعل أهم أسباب ذلك الزحام هو حملة الرعب و تشويه الحقائق العلمية ( عن قصدٍ أحيانا و عن جهلٍ أحايين أخرى) و التي يقوم بها بعض السياسيين في مواقع التواصل الاجتماعي.. و أنا هنا أجدني أول المعنيين بالرد على تساؤلات المواطنين للأسباب التالية ... أولا  لأنني  دائما أكتب عن التوعية الصحية في مناسباتها...ثانيا...

نُخَبُنَا الًتِي تَمْشِي مُكِبًةً علي وُجُوهِهَا / المختار ولد داهي

ثلاثاء, 10/13/2015 - 15:28

ليس من العسير بل يكاد يكون من البَدَاهِي ملاحظةُ حاجة بلادنا  إلي تفكير صادق شامل مُخْلِصٍ و جريئ خِلْوٍ من تَوَابِلِ و مُنَغِصَاتِ "السياسة المُتَسَيِسَةِ" تَتَزَاحَمُ حوله عقولُ جميع النخب الوطنية العُلْيَا المُقِيمِ منها  "رَغْبَةً" أو "رَهْبَةً" و المُهاجر منها اخْتِيًارًا أو اضْطِرَارًا  و ذلك ابتغاء صياغة مشروعِ

 إصلاحٍ مجتمعي  اسْتِبَاقِي و اسْتِشْرَافِي.

شهادات مأساوية حزينة عن الظلم والعبودية في موريتانيا

اثنين, 10/12/2015 - 20:55

كان نخاسا مشهورا في أرض القبلة، روع اكصور الزنوج، فقد أعد لمهنته تلك قلبا صلدا لم يدر ما الرحمة، تمر عليه الأهوال كما مر الأتي على الصفاة وجملا فنيقا كأنه جبل، 

 

وحبالا وسلاسل وأغلالا، وكان زبناء بضاعته يحددون له المواصفات المطلوبة،

 

فيهب لجلب الطلبية المرغوبة، شابا، أو شابة أو فتى يافعا،

 

ممن يصلح للخدمة ويعد لأن يسام سوء الاسترقاق ، جمع من ذلك ثروة طائلة من متاع الناس يومها،

 

شكرا سيدي ولد مولاي الزين/ الشيخ ولد بلعمش

اثنين, 10/12/2015 - 16:31

لا بد من كسر رحلة العلاج هذه في بلدي الثاني ذي التاريخ المقاوم تونس بكلمة حق فالله الذي نرجوا منه الشفاء يأمرنا بأن نكون شهداء بالحق .

حرب اليمن والمنظومة العربية الجديدة

اثنين, 10/12/2015 - 10:02

كما هو مألوف مواقفه من البلدان الخليجية، شن الصحافي المصري المعروف «محمد حسنين هيكل» هجوماً شرساً على التحالف العسكري العربي الداعم للشرعية في اليمن، متهماً السلاح الخليجي بتدمير ما بناه اليمن في قرن كامل.

عقيد متقاعد من الجيش الموريتاني يصف في مقال له قاتل كبولاني بالمتطرف الظلامي "نص المقال"

أحد, 10/11/2015 - 17:27

ينبغي أن نتذكر أن مفهوم الوطن بدأ عندنا في مطلع القرن الماضي حين سمح داعيتا السلم بابا ولد الشيخ سيديا والشيخ سعدبوه ولد الشيخ محمد فاضل، عبر فتوى كليهما الشجاعة؛ للفرنسيين بإنهاء قرون من العنف والرعب من طرف إمارات عربية ـ بربرية وزنجية إفريقية منهارة، تمزقها حروب أشقاء، وتوحيد كل تلك الإثنيات والقبائل التي يفصل بينها كل شيء: الأصول، العادات، اللغات، أنماط العيش والماضي التاريخي، وبقايا إمبراطوريات سونغاي، والمرابطين، وغانا، ومالي، والتكرور، ووالو،

الصفحات